دليل الطرقات الوعرة

من خلال بعض الإرشادات والقليل من المنطق السليم، يمكن لأيّ شخص تقريباً أن يقود على الطرقات الوعرة+ على متن مركبة جيب® 4×4. ما عليك إلاّ الضغط على أحد النقاط في جدول المحتويات للحصول على المبادئ الأساسيّة. وستحظى بتهنئة الجميع بكلّ تأكيد!

كن مستعدّاً

تفقّد مركبتك دائماً قبل القيادة على الطرقات الوعرة. احرص على أنّ بطاريتك مثبّتة جيداً، وأنّ كافة الخراطيم بحالة جيّدة والزيوت والسوائل مليئة، بما في ذلك الوقود. وتأكّد أيضاً من أنّ الإطارات الأربعة بحالة جيّدة وضغط الهواء فيها مناسب. تجنّب التنقّل وحدك، بالأخص في المناطق غير المألوفة.

راقب كلّ ما من حولك وابقَ متيقّظاً

عندما تكون على الطرقات الوعرة، ضع مركبتك في وضعيّة الدفع الرباعيّ عندما تتوقّع ظرفاً يتطلّب المزيد من التشبّث. من الصعب تفعيل الدفع الرباعيّ بعد أن تعلق مركبتك. كما يجب أن تعتاد النظر أمام مركبتك، وتفحُّص المكان يساراً ويميناً لكي ترى بوضوح ما يوجد أمامك على المسار. إن كنت تراقب الإطار الأيسر فقط، فمن المحتمل أن يقع الإطار الأيمن في مأزق. تجنّب إخراج رأسك من المركبة لترى ما يلوح في الأفق (لهذا السبب يوجد الزجاج الأماميّ القابل للطيّ في رانجلر). كما أنّ العديد من خبراء القيادة على الطرقات الوعرة ينصحون بإبقاء الإبهام خارج أضلع مقود التوجيه على المسارات الوعرة. على سبيل المثال، إن سقط إطارك فجأة عن أحد الصخور، قد يدور مقود التوجيه بسرعة ويعلق إبهامك بأحد الأضلع، وهذا مؤلم للغاية! بشكلٍ عام فإنّ المركبات المجهّزة بنظام توجيه آليّ، على غرار كافة مركبات جيب®، تخفّف من احتمال دوران مقود التوجيه على نحو مفاجئ.

هوّن عليك

السرعة والقوّة ليسا مطلوبين أثناء القيادة على الطرقات الوعرة المليئة بالتحدّيات. في نطاق السرعات المنخفضة ضمن نظام الدفع الرباعيّ، فإنّ التروس المنخفضة والسرعة البطيئة لمركبات جيب® 4×4 عند سرعة تباطؤ المحرّك ستؤدّي بشكل عام إلى مساعدتك على تخطّي العوائق. في العديد من الحالات، مع ناقلات الحركة اليدويّة، فإنّ تحرير القابض ببطء والسماح للمركبة بالزحف فوق العوائق في الترس الأدنى هو أفضل سيناريو. في الواقع على مسار روبيكون، معدّل السرعة هو من 1 إلى 5 ميل في الساعة فقط.

الثلج والوحل

عادةً عندما تكون الطريق مغطّاة بالثلج أو الوحل يكون الوقت مناسباً لتفعيل نظام الدفع الرباعيّ الجزئيّ أو الذي يتمّ تشغيله عند الحاجة. إن كان لديك نظام دفع رباعيّ دائم على غرار كوادرا تراك 1®، لن يتطلّب الأمر أيّ تدخّل منك. عند القيادة على الثلوج العميقة، عند سحب حمولة، أو لتعزيز التحكّم عند السرعات البطيئة، انقل ناقل الحركة إلى ترس متدنٍّ وانقل علبة نقل الحركة إلى نطاق السرعات المنخفضة ضمن نظام الدفع الرباعيّ إن دعت الحاجة (كوادرا تراك 1 وكوادا تراك® SRT® لا يقدّمان نطاق السرعات المنخفضة). لا تنقل الحركة إلى ترس أدنى من اللازم للحفاظ على الزخم. زيادة عدد دورات المحرّك أكثر من اللازم قد يؤدّي إلى غزل العجلات وفقدان التشبّث. إن بدأت بفقدان التشبّث على الثلج أو الوحل، حرّك مقود التوجيه إلى اليمين واليسار بسرعة. هذا سيؤدّي عادةً إلى جعل العجلات تتشبّث بناحية جديدة من المسار وستتمكّن من تخطّي الوضع. إن فقدت التشبّث، توقّف. فغزل العجلات سيجعلها تغرز في المسار بشكل أعمق. يكمن السر في الحفاظ على زخم التقدّم.

الرمل

للحصول على تشبّث أفضل على الرمل، قم بتخفيض ضغط الهواء ما بين 10 إلى 12 رطل تحت معدّل الضغط الطبيعيّ في الإطارات التقليديّة. (يجب أن تعيدها إلى الضغط الطبيعيّ بعد الاستخدام في تلك الظروف.) استخدم نطاق السرعات العالية في نظام الدفع الرباعيّ للحفاظ على زخم التقدّم. تبعاً لحالة الرمل، قد يكون من الضروريّ استخدام نطاق السرعات المنخفضة في نظام الدفع الرباعيّ وتروس أخرى. وحاول أيضاً أن تكون انعطافاتك عريضة إن كان الأمر ممكناً. الانعطافات الضيّقة تخفّف سرعة المركبة بشكل مفاجئ وقد تعلق بسبب هذا. الحفاظ على زخم التقدّم هو المسألة الأساسيّة.

التلال

"عند تسلّق التلال يجب عليك أن تقود دائماً صعوداً أو نزولاً بشكل مستقيم. ومن الذكاء أيضاً أن تعرف ما يوجد في الجهة الأخرى قبل الصعود. في أسفل التلّة يجب أن تولّد المزيد من القوّة. يجب أن تخفّف من القوّة عند اقترابك من القمّة وقبل أن تبلغها. إن توقّفت المركبة أثناء الصعود، عُد إلى أسفل التلّة في وضعية التراجع بشكل مستقيم. عند نزول التلال، استخدم دائماً الترس الأدنى مع ناقل الحركة اليدويّ. عند نزول التلّة في نطاق السرعات المنخفضة، لا تفصل القابض وتسمح للمركبة بالسير على سجيّتها. قد يؤدّي ذلك إلى تضرّر قرص القابض بشكل بالغ. دع التروس وانضغاط المحرّك يخفّفان سرعتك، واستخدم الفرامل فقط لضبط السرعة. إن كانت المركبة مجهّزة بناقل حركة أوتوماتيكيّ، استخدم نطاق السرعات المنخفضة والإعداد الأدنى للقيادة. ملاحظة: إيّاك أن تصعد التلّة بشكل مائل. إن كانت التلّة شديدة الانحدار ولست واثقاً من أنك أو مركبتك قادران على القيام بذلك، فلا تحاول ذلك. لا تقُد أبداً من جنب إلى جنب على منحدر قاسٍ حيث قد يؤدّي ذلك إلى عدم استقرار المركبة. القيادة على الطرق الوعرة+ قد تكون مليئة بالتحدّيات. تذكّر أنّ عليك القيادة ببطء شديد قدر الإمكان. استخدم المنطق السليم على أن تكون السلامة همّك الأوّل."

الزحف على الصخور

ثمّة سبب وجيه لتسميته بالـ"زحف". استخدم ترساً منخفضاً ونطاق السرعات المنخفضة في نظام الدفع الرباعيّ ودع المركبة تزحف وتسير وفق سرعة تباطؤ المحرّك (مع الضغط على دواسة الوقود بأقلّ قدرٍ ممكن وفق ما تدعو الحاجة) عند تخطّي العوائق على غرار الصخور والأشجار المقطوعة. إيّاك أن تحاول اجتياز الصخور الضخمة جداً. فالمركبة التي يبلغ ارتفاع الشاسيه عن الأرض فيها 10 إنش لن تتمكّن من اجتياز صخرة بارتفاع 12 إنش! قم بالمناورة ليصبح الإطار فوق الصخور وازحف فوقها ببطء. إن سمعت صوت صرير أو احتكاك فلا تصاب بالهلع. فإنّ ألواح الحماية والعتبات الجانبيّة الأنبوبيّة للحماية من الصخور في جيب® 4×4 (تختلف هذه التجهيزات تبعاً لمركبة جيب 4×4 ومجموعات التجهيزات التي تمّ شراؤها أو استئجارها) قادرة على تحمّل وطأة ما قد تتعرّض له. تخفيض ضغط الهواء في الإطارات بنسبة 3 إلى 5 أرطال يحسّن التشبّث ويساعد على تجنّب انثقاب الإطارات. (يجب أن تعيدها إلى الضغط الطبيعيّ بعد الاستخدام في تلك الظروف.) تذكّر أنّ السرعة المثاليّة للزحف على الصخور هي ما بين 1 و3 أميال في الساعة.

تقدّم ببطء

اترك الأمور أفضل ممّا وجدتها. راقب الإشارات الموضوعة وابقَ ضمن المسارات ومناطق الترفيه المخصّصة للقيادة على الطرقات الوعرة +.). استخدم المنطق السليم من أجل الحفاظ على جمال وعزلة المنطقة. لا تترك أيّ شيء وراءك، والأفضل من ذلك، التقط أيّ نفايات رماها الآخرون. وإن كان المسار يبدو غير ثابت، فاسلك طريقاً أخرى. لمزيد من المعلومات حول "التقدّم ببطء" Tread Lightly، يرجى زيارة موقع treadlightly.org. اترك الأمور أفضل ممّا وجدتها.